نظرية فايجوتسكي Zone of Proximal Development


فايجوتسكي

هو مؤسس النظرية الاجتماعية التاريخية وركز بشكل كبير على أهمية البيئة الاجتماعية والثقافية التي ينشأ فيها الطفل. أكد على أن الطفل يكتسب المهارة والمعرفة والثقافة من خلال التفاعل الاجتماعي بينه وبين الراشدين. كما اعتبر أن التطور المعرفي (طريقة التفكير) يعتمد اعتماد كلي على الوسط الاجتماعي الذي ينشأ فيه الفرد وليس مستقلا عنه. وركز على اللغة باعتبارها أداة تنقل الخبرة الاجتماعية إلى الأفراد وتشكل المناخ العام لبيئة الفصل، وباعتبارها وسيطاً للتفكير ولدورها في تنمية المنطقة المركزية.

كما يرى فايجوتسكي أن جميع المهارات التي يتقنها الطفل تكون بمساعدة ودعم الراشدين في مستويات مختلفة، مثلاً: كثير من المهارات الحركية التي تسبق جلوس الطفل وحبوه ومشيه تكون بمساعدة الراشدين.

مثال آخر: النمو اللغوي للطفل يعتمد على التفاعل مع الراشدين وينتقل الطفل من خلاله من مرحلة الى اخرى مثلاً النطق بكلمة الى كلمتين الى جملة كاملة. وبنفس الطريقة كل مهارات الطفل تتطور وتصبح أكثر كمالاً بمساعدة الراشدين (مثال: عندما يحتار الطفل في تركيب الاحجية (البازل) وتحفزه المعلمة (ترى ماذا يحدث لو أدرت القطعة ؟؟).

يعتمد التطور الإدراكي على منطقة النمو القريبة المركزية ZPD
Zone of Proximal Development

في رأي فايجوتسكي ان النمو الادراكي يحدث عندما يجد الطفل مهمة صعبة لأن يكملها وحيدا ولكن بمساعدة شخص كبير يستطيع الطفل انجازها، وهذا الأمر يتكرر كثيرا أثناء نمو الأطفال، مثل تعليم السباحة.

وتمر عملية النمو بمستويين:

1)   مستوى النمو الواقعي

وهذه ترجع إلى مستوى نمو العمليات العقلية والتي تنتج عن الانتهاء من مرحلة نمو معينة أو بمعنى آخر إلى درجة محددة من النضج.

2)    مستوى النمو المحتمل (منطقة النمو القريبة المركزية)

وترجع إلى المدى الذي يمكن أن يحققه الطفل فوق ما تسمح به مرحلة نموه الواقعية (درجة نضجه)، وهذا ما يحدده فايجوتسكي كمنطقة للنمو القريبة المركزية، ويعرفها بأنها المدى بين النمو الواقعي كما يحدد بقدرة الطفل الواقعية على حل مشكلة وبين المستوى المحتمل الذي يمكن أن ينجزه الطفل في حل مشكلات تفوق قدرته الواقعية تحت توجيه الكبار أو التعاون مع الرفاق.

Picture1.png

 

إنَّ منطقة النمو القريبة المركزية تختلف باختلاف مراحل النمو المختلفة، أو باختلاف الأوقات أثناء مرحلة امتلاك المهارة. ومناطق النمو المختلفة قد تتفاوت في الحجم، فبعض الأطفال يحتاجون مساعدة كبيرة لإنجاز مكاسب صغيرة في التعلم، في حين أنَّ هناك أطفالاً يتقدمون بسرعة في التعلم بمساعدة أقل بكثير من غيرهم. وفي نفس الوقت قد يتفاوت حجم المنطقة لنفس الطفل من منطقة لأخرى، أو في الأوقات المختلفة خلال عملية التعلم.

كيف تحققها معلمة رياض الأطفال؟

  • تقديم مهام تكون أكبر بقليل من قدرة الطفل الحالية، بحيث يكون الطفل غالباً قادرا على أدائها لكن بمساعدة الاخرين (المعلمة أو الاقران).
  • بعد ان يقوم الطفل بإنجازها بمساعدة الآخرين، يكون الطفل قادرا على إنجازها لوحده.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s