DAP الممارسات الملائمة نمائياً


تعد المنظمة الوطنية لتعليم الأطفال الصغار في الولايات المتحدة الأمريكية ( National , Association for the Education of Young Children- NAEYC ) هيالقوةالمحركةعنمايعرفبـ ” Developmentally Appropriate Practice” والمسؤولة عن ظهور الممارسة الملائمة نمائياً (DAP). وقد أصدرت المنظمة في عام ١٩٨٦دليل إرشادات للممارسة الملائمة نمائياً، ويغطي المدى العمري منذ الميلاد وحتى العام الثامن من العمر. وقد حددت هذه الإرشادات المجالات التي يتوقع أن يغطيها برنامج تعليم طفل الروضة، وأسس التفاعل بين الأطفال والمعلمة، والعلاقة بين الروضة والأسرة، وعمليات التقييم. تستمد الممارسة الملائمة نمائياً جذورها من النظرية المعرفية في علم النفس، وبشكل أكثر تحديداً منالمنحى البنائي” “Constructivist Approach” الذي تولد عن نظريةجان بياجيه” Jean Piaget في النمو العقلي، وكذلك فإن لأفكار كل من Ley “ليففيغوتسكي” Vigotsky وإريكأريكسون” Eric Arickson دوراكبيراًفي تحديد ملامح الممارسة الملائمة نمائياً.

ماهي الممارسات الملائمة نمائياً؟ هي نهج أو طريقة تدريس متعلقةبالأبحاث التي تأخذ بعين الاعتبار كيف ينموالأطفال ويتعلمون وما هو معروف عن التعليم المبكر الفعال. https://www.naeyc.org/DAP

IMG_2538.JPG

ويتخذ التربويون الذين يعملون وفقا لمبادئ الممارسة الملائمة نمائياً قراراتهم في ضوء ثلاثة مصادر للمعلومات، تتعلق:

  • بما يعرفونه حول كيف ينمو الأطفال ويتعلمون.
  • ومعالم قوة كل طفل، وحاجاته، واهتماماته، وميوله بشكل فردي.
  • ثم معرفة السياق الثقافي، والاجتماعي الذي يعيش فيه الأطفال.

وبشكل خاص، توظف معلمات رياض الأطفال المعلومات المتوافرة عبر المصادر الثلاثة في التأمل في إجابات أسئلة من مثل:

  • هل هذا النشاط، أو هذه الخبرة ملائم نمائياً للأطفال محور الاهتمام بشكل عام؟
  • هل هذا النشاط ملائم نمائياً لطفل معين؟
  • هل هذا النشاط ملائم لظروف السياق الاجتماعي والثقافي للأطفال؟

وإذا أخذنا بعين الاعتبار الفئة العمرية للأطفال، وتفرد كل واحد منهم في مختلف الأبعاد ،فإن الممارسة الملائمة نمائياً تتطلب أيضاً التنبه إلى الفروقات الاجتماعية والثقافية بين الأطفال التي قد يؤدي إهمالها إلى تقليل مقدار الفائدة المتحققة، ويتضمن هذا الأمر البحث في الأبعاد الثقافية المشتركة بين الأطفال، من جهة، والأبعاد التي يختلفون على أساسها من جهة أخرى. بعد ذلك ينبغي أن ينعكس هذا الفهم للمعطيات الثقافية والاجتماعية للأطفال كمجموعة، ولكل طفل على حدة، على نوع الخبرات والنشاطات التى تقدم للأطفال. على سبيل المثال، هناك خاصية هامة جداً ينبغي أن يتضمنها أي منهاج عموماً، ومنهاج الروضة خصوصاً، وهيالصلة ” Relevance ، ويقصد بالصلة أن ترتبط الأنشطة التعليمية، أو مفاهيم الوحدة التعليمية بما يختبره الأطفال في واقعهم (سياقهم الاجتماعى والثقافي) وأن تكون قريبة مما يعرفونه في بيئتهم المادية. بمعنى أن يتعرض الأطفال لأنشطة تعلمية ترتبط بما يختبرونهالآن وهنا ” Here and Now وعليه، فإن الاحتفال  Halloweenعيد الهالاوينمثلاً في الحادي والثلاثين من أكتوبر من كل عام سيعدّ نشاطاً غير مناسب في البلدان العربية. فمن المعروف أن هذا العيد، يجسد تخليداً لحادثة، يقال إنها وقعت في إيرلندا في القرن الميلادي الخامس، حيث ارتدى الناس ملابس غريبة، وحاولوا إصدار أصوات مزعجة وعالية؛ وذلك بهدف منع الأرواح الشريرة من الظهور. إن احتفال أطفال الروضة في إيرلندا بهذا العيد قد يكون مفهوما ومبررا ، لكن الاحتفال به يمثل ممارسة غير ملائمة نمائياً لأطفال الروضة في مجتمعاتنا العربية؛ لأنه لا توجد له في بلادنا أية جذور اجتماعية أو ثقافية. علاوة على ما سبق، يجب لفت النظر هنا إلى أن مراعاة الاختلافات الثقافية، والاجتماعية الموجودة بين الأطفال يغني خبرات التعلم من جهة، ويحقق من جهة أخرى هدفاً يرتبط بضرورة التعلم عن الاخر، وإدراك أوجه التشابه والاختلاف، معه، ثم تعلم كيفية تحمل الاختلاف والتعايش السلمي في إطاره.

ماذا نعرف عن نمو الطفل وتعلمه؟

النمو عملية تغير كلي مستمر ومنتظم

315-www.ward2u.com-ola-aleslam.gif

يسير النمو في اتجاهات محددة

slide_30.jpg

يخضع النمو والتعلم لمبدأ الفروق الفردية

8TG6by99c.png

الأطفال متعلمين نشطين

safari-clipart-ee79bc77762ddafc03de8d17ea02f0c7.jpg

يتعلم الطفل عندما يشعر بالأمان والثقة

 يستطيع الطفل أن يحرز تقدماً عندما يشعر بالأمان، أما إذا شعر بأنه مهدد، فلن يتعلم حيث أن الشعور بالقلق يعيق الرغبة في التعلم حتى ولو تم تحفيز الطفل على التعلم. إيما سارجينت

black-mothers-clipart-6.jpg

يتعلم الطفل من خلال اللعب

child-20clipart-RTAGyRGTL.gif

الذكاءات المتعددة وأساليب التعلم

اقرأيعنههنا

e6cfd9bd-7a6f-4fab-921a-1e600ba0d28f.png

يتم تحفيز الأطفال على التعلم بمواجهة التحديات وإتقانها 

monkey-bar-clipart-343345.gif

يتعلم الأطفال من خلال التجربة والتفاعل الاجتماعي والتفكير

piqrbxy7T.jpg

طرق التدريس الفعّالة مع الممارسات الملائمة نمائياً في رياض الأطفال:

  • الخبرة المباشرة
  • الإشارات البيئية: بدلاً من الكلام اللفظي ؛ على سبيل المثال ، تشير أربعة كراسي حول طاولة إلى أن أربعة أطفال فقط هم القادرون على الجلوس في هذا المكان.
  •  تحليل المهمة:

تحديد الخطوات ؛ على سبيل المثال استخدام السقالات، التكرار،التوضيح، طرح الاسئلة، اعادة صياغة الكلام للطفل، الخ

مراحل التعلم:

4-التعلم-السريع.jpg

 للمزيد،هنا

التعليم باستخدام نظرية فيجوتسكي ZPD

لنفترض إن طفلاً بإمكانه عملياً العد حتى الخمسة، ولكن إذا قدمنا له مساعدة معينة يمكنه التوصل إلى العدَ حتى عشرة، بينما آخر لن يتمكن مع نفس المساعدة سوى العدَ حتى الرقم ثمانية. وفي مثل هذه الحالة يكون الاثنان قد تعلما شيئاً إضافيا ولكن الأول كانت قدرته على التعلم أكبر. ويمكن الافتراض بالتالي أن بإمكانه حل مسائل أكثر تعقيداً من الطفل الثاني، أي أن منطقة النمو المحتمل لديه هي أكبر من منطقة النمو المحتمل لدى الآخر. وفي هذه الحال إذا اعطينا الاثنين مسائل من ذات المستوى فإن الأول سوف يحرم من إمكانية نمو أكبر كانت متاحة له، أو بالعكس فإن الثاني سوف يجد المعلومة أكثر صعوبة مما يستطيع فهمها ويخسر ايضاً إمكانية التعلم.

إذا أعجبك المحتوى ساهمِ بنشر الموقع من خلال الإعجاب، كتابة التعليقات، والمشاركة مع الأصدقاء.

Advertisements

2 thoughts on “DAP الممارسات الملائمة نمائياً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s