مشكلات طفل الروضة

أولاً: المشكلات الصحية والحركية

تعتبر الصحة الجسمية عامل مهم من عوامل نجاح الطفل في الروضة. وقد يعتقد البعض أن تعب الطفل هو مجرد كسل، بينما قد يكون عبارة عن مشكلات صحية وحركية.

أ. مشكلات تناول الطعام

  • مشكلات فقد الشهية

 من النادر أن يفقد الطفل تحت ٦ سنوات شهيته وإذا فقدها من الصعب إجباره ع تناول الطعام. ولكي نحل هذه المشكلة نتبع مايلي: عدم إجباره على تناول الطعام، ترك الحرية له ليختار ما يريد، الحرص على التنويه والتجديد في شكل الأطعمة وأماكن تناولها، وعدم مناقشة الطعام الذي يكرهه الطفل أمامه.

  • مشكلات الإفراط في تناول الطعام

هناك طفل من ٥ أطفال يعانون من زيادة الوزن وتظهر هذه المشكلة لدى الإناث أكثر من الذكور. العوامل المسببة للمشكلة تشمل الناحية النفسية، النشاط الجسمي، وعادات الطعام الموروثة. ولابد من الإشارة إلى أنه تصاحب الطفل البدين مشاكل نفسية كثيرة. ولكي نحل المشكلة نتبع الآتي: لانترك الطفل حتى يشتد جوعه، لانجعل موضوع الطعام قضية أخلاقية فلانلومه ولا نراقبه، نكون القدوة للأطفال، و التوبيخ لا يجدي نفعاً وليس له أثراً على الوزن.

ب. مشكلة نقص الانتباه وفرط النشاط

حدوث نقص انتباه أو فرط نشاط هو أمر شائع بين الأطفال. توجد هناك معايير تشخيصية متفق عليها لنقص الانتباه وفرط النشاط وتستخدم حين ظهور عرض أو أكثر على الطفل. ويُشخص الطفل على أنه مصاب إذا ظهرت لديه ٦ أعراض أو أكثر في خلال ستة أشهر.

ج. مشكلة فقدان البصر

  • مشكلة فقدان الإبصار الجزئي
  • مشكلة كف البصر/ انعدام البصر

هذه المشكلة لا تتضمن الأطفال الذين يرتدون النظارة ورؤيتهم مقتربة من الطبيعي. المقصود هنا هو الطفل الذي مجال رؤيته للأشياء محدود وحركات عينيه غير متناسقةإذا كان لديك طفل كفيف في فصلك، ينبغي عليك معرفة متى حدث له هذا الكف. هل حدثت له عند الميلاد؟ أم بعد ان استطاع المشي؟ ولابد من الإشارة أن الطفل المعوق بصرياً قد يكون متأخراً في نموه لذلك يتجه البعض لتشخيص سلوكه تشخيص خاطيء وخصوصاً عندما لا يتلقى مساعدة من الوالدين. يُفضل التشجيع والتدريب الحركي ليكون أكثر اعتماداً على نفسه. ينبغي على معلمة الروضة ملاحظة الأطفال واذا ظهر أكثر من عرض على الطفل فإنه سيدل على وجود مشكلة بالعين.

طرق إشباع الأطفال المعوقين بصرياً:

  • إشعار الطفل بذاته وتقديرها
  • تنمية المهارات الحركية
  • تنمية مهارات الاستقلال
  • تنمية المهارات الإدراكية عن طريق الخبرات الحسية
  • تنمية المهارات اللغوية والتعبيرية
  • تنمية المهارات الاجتماعية

ج. مشكلة فقدان السمع

إذا كان لديك طفل معاق/ ضعيف سمعياً في فصلك، ينبغي عليك معرفة متى حدثت له هذه المشكلة؟ هل حدثت له عند الميلاد؟ أم بعد سن سنتين؟ إذا حدثت له في هذه الفترة، فسيكون أكثر انعزالاً. أما إذا حدثت له بعد ٥ سنوات فإن القدرة على التخاطب اللفظي لن تتأثر.

د. مشكلة الاضطرابات اللغوية

أسباب تأخر الكلام: أسباب صحية وتشمل: الصم والبكم، تشوهات فميه، و ضعف أو فقدان البصر.

أسباب عضوية:ضعف أجهزة النطق، الإصابة المرضية عند الولادة عند الطفل، و ضعف المستوى العقلي.

أسباب انفعالية: وتشمل صدمات عاطفية و صدمات عصبية يتعرض لها الطفل.

أسباب خاصة بالمحاكاة والتقليد اللغوي: عدم وجود فرص كافية للطفل لتعلم اللغة أو تقليدها.

أسباب اجتماعية: الظروف الاقتصادية و الاجتماعية للطفل.

أسباب خاصة بالعناية الوالدية للطفل

أسباب تتعلق بالطفل ذاته: إذا وجد مايغنيه عندالكلام كالإشارات، غيرة من مولود جديد، أو لايوجد من ينافس الطفل ويثيره مثل الطفل الوحيد.

ثانياً: المشكلات الانفعالية

أ. مشكلة تدني تقدير الذات

تدني تقدير الذات قد يحدث بدون أن تشعر المعلمة أو الوالدين وذلك عن طريق تدخلهم في إشارات وتعبيرات الطفل الدالة على الاهتمام والاستمتاع والتقليل من شأنها ويؤدي ذلك لحدوث ردة فعل داخلية تتسم بالخجل الذي يقلل من الشعور بتقدير الذات. ولكي نحل المشكلة ونتفاداها:

  • إعطاء الطفل حقه من الاهتمام والرعاية
  • تقديم المكافأة والثناء
  • تقديم الحماية

ب. مشكلة البكاء والمعاناة

البكاء والمعاناة: قد يكون بسبب: الضجيج، الجوع، التعرض لأشعة الشمس القوية، الابتعاد عن شخص ما، الغازات، الألم، فقدان شيء مرغوب، و الطعم أو الرائحة السيئة. طريقة التعامل مع هذه المشكلة:

  • دعي الطفل يعبر عن المعاناة
  • اعترفي بمشاعره
  • حاولي أن تزيلي أسباب المعاناة

ج. القلق: ميز فرويد القلق إلى ثلاثة أنواع: قلق موضوعي، قلق عصابي، و قلق خلقي.

د. مشكلة الخوف

لا بد من الإشارة أن ما قد يخيف طفل، قد يبدو جذاباً لطفل آخر. ينتقل خوف الأطفال مع تقدم العمر من الأشياء المملوسة المادية إلى الأشياء الغير مملوسة. وتشير الدراسات أن مخاوف الأطفال طبيعية وشائعة. أهم الطرق للتغلب على الخوف عند الأطفال:

  • ربط الموقف المخيف بمثيرات سارة يستشعرها الطفل.
  • توفير الفرصة للطفل كي يتعرف على الموقف أو الموضوع المخيف.
  • إعطاء أمثلة للطفل تبين أن الموقف لا يخيف.
  • التعليل اللفظي وإعادة الثقة.

و. مشكلة التوتر

  • قضم الأظافر: لا يمثل قضم الأظافر مشكلة خطيرة وقد يظهر لدى الذكور أكثر من الإناث.
  • مص الابهام: المص العرضي للإبهام يعتبر ظاهرة شائعة في الطفولة المبكرة. ومع ذلك، من الضروري تخليص الطفل من هذه العادة بطريقة ايجابية. في السنتين الأولىثلاث سنوات يتبع الأهل طريقة الإرشاد. كما أن أعطاء الطفل مهمات وإبقاء يديه مشغولتين يعد أيضاً من أفضل الطرق.

ح. الغضب

  • حتى تنجحي في التعامل مع الغضب، ابدأي بمعالجة استجاباتك الانفعالية.
  • تخفيف حدة الغضب من خلال اعترافك به.
  • فكري في بدائل عوضاً عن ردود الأفعال التي ليس لها نتيجة.

ومع ذلك قد تفشل محاولاتك، فإن حصل هذا الشيء، فإن طفلك يحتاج إلى مزيد من  الوقت ليستعيد توازنه. ولعلك تقومي بضمه وتخبريه سأتركك وحدك وهذه ألعابك. وبعد أن تهدأ يمكنك أن تتكلمي معه عما حدث.

هــ. مشكلة العدوان

يقصد بالعدوان السلوك الذي يلحق الضرر بالآخرين أو الذات أو الأشياء الماديةمن خلال استفتاء قُدم لمعلمات رياض الأطفال عن أكثر المشكلات شيوعاً في رياض الأطفال، اتضح أن المعلمات يخلطن بين مفهوم العدوان وغيره من المفاهيم المتداخلة كالشجار والعداء.

الشجار: ينطوي على جدال ونقاش حاد وينتج كفعل مشترك بين اثنين، بينما العدوان هو فعل فردي على فرد آخر. وكلاهما يحتوي على شحنة انفعالية ويرتبطان ببعضهما.

العداءيرى بعض العلماء ان كلمة عدواني تعني نوع من السلوك الايجابي كالمبادأة وتأكيد الذات، بينما عدائي تشير إلى العنف والقوة والمظاهر السلبية. بينما في اللغة العربية تاخذ كلمة عدواني معنى سلبي.

العدوانية: سمة سلوكية تتألف من بعض المتغيرات النفسية مثل تأكيد الذات، السيطرة الاجتماعية، والميل إلى الكراهية.

تدعيم الذات: هو تعبير الشخص عن حقوقه مما قد يترتب عليه إزعاج أو اعتداء على الآخرين.

أشكال العدوان من حيث الأسلوب:

  • العدوان اللفظي/ الإرشادي/ الرمزي
  • العدوان البدني
  • العدوان نحو الذات
  • العدوان على الممتلكات

من حيث الغرض:

  • العدوان المقصود

العدوان الوسيليالعدوان العدائي

  • العدوان العشوائي غير المقصود

من حيث الاستقبال:

  • العدوان المباشر
  • العدوان الغير مباشر

كمان ان هناك عدوان فردي وعدوان جماعي. قسم فرويد العدوان إلى عدوان سوي بناء و عدوان مرضي هدام وقسم فروم العدوان إلى عدوان حميد وعدوان مرضي. وهناك عدوان ايجابي وعدوان سلبي. ويكون عدوان الطفل واضحاً وصريحاً إذا كان لديه:

  • الرغبة في إيذاء الآخرين
  • درجة إحباط البيئة وإثارتها للميول العدوانية
  • كمية القلق والشعور بالألم المرتبط بالعدوان

ي. مشكلة الخجل

هناك ثلاث انواع من الخجل:

  • خجل طبيعي
  • خجل مصطنع
  • خجل مرضي

لكي نواجه هذه المشكلة علينا بالآتي:

  • تجنب استخدام الخجل كوسيلة للعقاب أو التأديب.
  • استعمل المدح وقلل من النقد.
  • اجعل تركيزك على التصرف السيء وليس على الطفل.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s